• 01.jpg
  • 02.jpg
  • 03.jpg
  • 04.jpg
  • 05.jpg
  • 06.jpg
  • 07.jpg
  • 08.jpg
  • 09.jpg
  • 10.jpg
  • 15.jpg
  • 16.jpg
  • 18.jpg
  • 19.jpg
  • 21.jpg
  • 23.jpg
  • 24.jpg
  • 25.jpg
  • 26.jpg
  • 27.jpg
  • 29.jpg
Smaller Default Larger

الرئيس نجيب ميقاتي حاضر في برلين عن الوضع في لبنان والشرق الأوسط 

حاضر الرئيس نجيب ميقاتي عن"الوضع في لبنان والشرق الأوسط" ، بدعوة من مؤسسة "فريدريش إيبرت" ، في مقرها الرئيس في العاصمة الألمانية برلين ، في حضور نواب في البرلمان الألماني ، سفراء عدد من الدول العربية والأجنبية ، أكاديميين وشخصيات لبنانية وعربية وألمانية.

 مدير المؤسسة

بداية تحدث المدير التنفيذي لمؤسسة"فريدريش إيبرت" رولان شميدت فقال " لطالما شكل لبنان بالنسبة الينا بلداً مهماً وتقليداً أساسيا في حضورنا العربي، وليس لدينا مع أي بلد عربي آخر هذه العلاقة الوطيدة. كما أن مكتبنا في بيروت هو أقدم مكتب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبقي مفتوحاً حتى في خلال الحرب الأهلية.

وتوجه إلى الرئيس ميقاتي بالقول: أنت شخصية مميزة، رجل سياسة ناجح، حاولت منذ بداية مسيرتك المحافظة على علاقات جيدة مع الجميع، لذلك لم يكن إختيارك لتولي رئاسة الحكومة اللبنانية مرتين صدفة، بل لأنك تبني الجسور ومقبول من قوى سياسية كثيرة. وهذه الميزة ساعدتك كثيراً عندما توليت رئاسة الحكومة أخيراً في فترة صعبة مرت على لبنان وكان القرار الأبرز الذي اتخذتموه في هذه المرحلة النأي بلبنان عن الأحداث في سوريا. لكل هذه الأسباب رغبنا في استضافتك لنستمع منك إلى رؤيتك للوضع الراهن في لبنان والعالم العربي ونتحاور معك أمام هذه النخبة من الشخصيات.

الرئيس ميقاتي

بعد ذلك قدّم الرئيس ميقاتي عرضاً لأبرز المراحل التاريخية التي مر بها لبنان وصولاً إلى إتفاق الطائف "الذي نقل لبنان من مكان خطر إلى مكان أكثر أماناً: أنهى الحرب، أطلق ميثاقاً وطنياً مكملاً للميثاق الإستقلالي، حدد صلاحيات وخيارات ونص على إصلاحات دستورية...". وقال "قيل الكثير عن الطائف وحوله، لكن في يقيني أن الإتفاق لم يطبق كاملاً بعد، ولا يجوز الحكم عليه قبل استكمال تطبيقه. لا يجوز أن ننسى أن لبنان ذهب إلى الطائف منقسماً على ذاته وكان كل شئ منقسماً إلى إثنين: شرعيته، مؤسساته، إداراته، جيشه، شعبه، والخطر كان داهماً".

وقال: في يقيني أن إتفاق الطائف أنهى فعلاً الحرب، وأسس وطناً لجميع اللبنانيين، أوقف العدّ والإحصاءات، وجعل لبنان واحداً لجميع أبنائه، المسيحيين والمسلمين، مناصفة ليكون نموذجاً فريداً في محيطه والعالم، وأقام شراكة حقيقية من المسؤولية، إلا أنه لم يحقق كامل أهدافه، وفيه بعض الشوائب التي تحتاج إلى معالجة وأابرزها أن بعض المسائل التي وصلنا فيها إلى الحائط المسدود لم نجد حلها في إتفاق الطائف، كما أن كل فريق يفسر التعديلات الدستورية الواردة فيه على طريقته من دون أن تكون هناك جهة واحدة قادرة على التفسير والحسم. مع ذلك أقول أن هذا الإتفاق يجب تطبيقه كاملاً لتبيان كل مضامينه قبل البحث في تعديله، لأننا لسنا مؤهلين في الوقت الحاضر لأي تعديل لهذا الإتفاق".

وقال: كان لبنان على الدوام نقطة تلاقي المصالح الخارجية وتضاربها ودفع من أجل ذلك أثماناً باهظة، ولذلك عندما بدأت الأزمة في سوريا إتخذنا القرار الأصعب بالنأي بالنفس الذي أثبت حتى الآن أنه الأنجح. لقد كان هدفنا ولا يزال المحافظة على الإستقرار والوحدة الوطنية وإبقاء المجتمع اللبناني موحداً ومتماسكاً. ماذا كان يمكن أن يجري لو أن لبنان إنحاز إلى طرف ما في سوريا ضد طرف آخر، فهل يمكن أن نغير في واقع الأمر شيئاً هناك، ثم ألا يعني هذا الإنحياز، نظراً للتركيبة السياسية في لبنان، أننا قد نحدث شرخاً وإنقساماً عنيفين في المجتمع اللبناني؟ أما بشان إعلان حزب الله علانية إنخراطه في الحرب في سوريا، فهذا الأمر حصل بعد إستقالة الحكومة، وأنا كنت ولا أزال أشدِّد على ضرورة إبتعاد كل الأطراف اللبنانية عن التدخل في الشأن السوري، ومن هذا المنطلق أدعو حزب الله إلى الإنسحاب من هذا القتال حفاظاً على صورة المقاومة التي حررت الأرض اللبنانية وشكلت محط إحترام.

أضاف: ما يجب أن نتوقعه هو أن الأزمة السورية طويلة جداً ولن تنتهي بين ليلة وضحاها والإطار الأشمل للحل يرتبط أولاً بتوافق الدول الكبرى، وثانياً وبتفاهم القوى الإقليمية تمهيداً لبدء الحوار الممكن والفعلي بين أبناء الشعب السوري كتحصيل حاصل، وهذا الأمر غير متاح حالياً لأن الصراع لا يزال في أوجه. لذلك يجب التركيز في الوقت الحاضر على وقف التدمير وإراقة الدمار من خلال وقف لإطلاق النار في سوريا لتخفيف معاناة الشعب السوري وتمكين الهيئات الإنسانية من القيام بواجباتها. ما يمر به الشرق الأوسط هو نتيجة حتمية للصراع الدولي في المنطقة، وكل ما تمر به المنطقة حالياً يجد إنعكاسه في لبنان، ونحن أمام مرحلة جديدة في كل المنطقة، وهي مرحلة نعرف بداياتها ولكننا حتماً لن نعرف نهايتها.

ورداً على سؤال عن الإنتخابات الرئاسية قال: أملي أن تتم هذه الإنتخابات في موعدها، ولكن حتى الآن لا أرى أن تحقيق هذا الأمر هو بالسهولة اللازمة، لأن الأساس هو ايجاد الشخصية الوفاقية الحقيقية، وهذا الأمر لن يتحقق إلا عندما تصفى النوايا ويسّهل الجميع إنتخابات الرئاسة. من الصعب التكهن بإسم الرئيس الجديد لأن الإنقسام لا يزال كبيراً، وتوزيع الكتل النيابية على النحو الحاصل يجعل من الصعوبة بمكان تأمين نصاب الثلثين لإنتخاب الرئيس العتيد، وإذا لم تحصل الانتخابات الرئاسية فمن الصعب أيضاً برأيي إجراء الإنتخابات النيابية.

وعن الحل قال: يجب التمسك بالثوابت الأساسية التي قام عليها لبنان وفي مقدمها أن ها البلد لا يحكم إلا بالتوافق والاعتدال والعيش المشترك والنهج الوسطي. ليس بمقدور أية فئة أن تلغي الفئة الأخرى، وعلينا المحافظة على كل مكونات الشعب اللبناني وأن نمنع هجرة اللبنانيين جميعاً لا سيما منهم أبناء الطوائف المسيحية، لأن الهجرة تفقدنا نخبة المجتمع اللبناني وتلغي وجود لبنان وميزته كبلد الرسالة، كما وصفه البابا يوحنا بولس الثاني.

وتطرق رداً على سؤال إلى تداعيات ملف النازحين السوريين على مجمل الواقع اللبناني وشكر ألمانيا كونها البلد الوحيد الذي بدأ بإستقبال نازحين سوريين للإقامة فيه، ووصل عددهم حالياً إلى عشرة آلاف نازح.

وختم بالقول رداً على سؤال "إنني واثق أن الاستقرار في لبنان حاصل بشكل عام، رغم بعض الخروقات، لأن لا مصلحة لأحد في نقل الإضطراب الأمني الخارجي إلى لبنان، وهذا الأمر سمعته عندما كنت رئيساً للحكومة من كل الشخصيات العربية والأجنبية التي إالتقيتها، وهو يتكرس يوما بعد يوم.

نائب ألماني

وقدم النائب في البرلمان الألماني نيس أنين مداخلة رحب فيها بالرئيس ميقاتي معبراً عن تقديره للبنان ولدوره. كما تطرق إلى ملف النازحين السوريين الذي "يضغط على لبنان كثيراً". وقال "على ألمانيا أن تقوم بواجبها في إستقبال اللاجئين السوريين. وقال "هناك خلاف داخل المجتمع الألماني بين فريق يرحب بإستضافة اللاجئين السوريين وفريق يعارض ذلك ويسأل عن الجدوى، فكيف الحال عندكم مع هذا الكم الهائل من النازحين".

 

  

Fotos: Konstantin Börner

شركة DHL للبريد السريع

fasttracklb.dhl.com

لنقل معاملات إصدار جوازات السفر اللبنانية

ووثائق السفر للاجئين الفلسطينيين

للمزيد من المعلومات

اعلانات مهمة

تعميم جديد متعلق بأوضاع المتقاعدين

الذين تقاعدوا بتاريخ ٢٠١٣/١٢/٣١

وما قبل

والمقيمين خارج الأراضي اللبنانية

للمزيد من المعلومات

عملاً بتعميم رئاسة مجلس الوزراء رقم 11/2012 تاريخ 11/5/2012

عمدت وزارة الخارجية والمغتربين

إلى إنشاء موقع خاص لها وهو منجز باللغات العربية والانكليزية والفرنسية

للمزيد من المعلومات: www.mfa.gov.lb

اطلاق خدمات الكترونية لوزارة المالية

للمزيد من المعلومات

تعميم جديد متعلق بقانون

استعادة الجنسية اللبنانية

www.lebanity.gov.lb 

www.libano.gov.lb

للمزيد من المعلومات

أنشأت وزارة الثقافة

بالتعاون مع الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة ألبا

موقعاً إلكترونياً للمتحف الوطني الإفتراضي

للفن الحديث

www.artmodernemv.gov.lb

إستيفاء الرسوم القنصلية

إعتباراً من شهر كانون الثاني ٢٠١٤ توقفت سفارة لبنان في برلين نهائياً عن استلام المبالغ النقدية العائدة لرسوم المعاملات ورسوم البريد ويتم إستيفاء الرسوم القنصلية المتوجبة على المعاملات فقط عبر المصرف. للمزيد من المعلومات

 

إسترجاع الرسوم

كلمة فخامة الرئيس 

مقابلات صحفية

أخبار دبلوماسية

سفير لبنان يشارك في الذكرى ٦٦ للنكبة

للمزيد من المعلومات

سفير لبنان يقدم التعازي برحيل غابرييل غارثيا ماركي

قام سعادة سفير لبنان في ألمانيا الدكتور مصطفى أديب بتوجيه رسالة إلى السفارة الكولومبية في ألمانيا عبر فيها عن تعازيه للمصاب الأليم بغياب الأديب الكبير غابرييل غارثيا ماركيز الحائز على جائزة نوبل للآداب والذي أغنى التراث الإنساني العالمي وخاصةً الشعوب الناطقة باللغة الإسبانية بإرث ثقافي من الأدب الإنساني المتميز.

سفير لبنان يقدم التعازي برحيل نيلسون مانديلا

قام سعادة سفير لبنان في برلين الدكتور مصطفى أديب نهار الاربعاء الواقع فيه ١١ كانون الأول ٢٠١٣ بتقديم واجب العزاء إلى سفارة جمهورية جنوب افريقيا في برلين، وذلك بمناسبة المصاب الأليم الذي ألمَّ بجمهورية جنوب أفريقيا إثر فقدانها للرئيس نيلسون مانديلا أحد كبار رجالاتها الذين ناضلوا من اجل حرية شعبهم مؤثرين التسامح على التشفي والتعالي على الجراح عوضاً عن نكئها.

وقد دون سعادته في سجل التعازي كلمة بهذه المناسبة أشار فيها إلى أن "وفاة الرئيس نيلسون مانديلا ولدت حزناً عميقاً في قلوب جميع محبي هذا الرجل العظيم الذي استطاع ان في حياته أو في مماته التوفيق ، عبر التوسل بطرق سلمية تنبد العنف ، ما بين معسكرين على طرفي نقيض. فالرئيس مانديلا يعد مثالاً لكل أولئك الذين يسعون الى تعزيز الديمقراطية وحقوق الانسان. ان شجاعته وعزمه على تجاوز سنين من التمييز من اجل بناء جسور ما بين الشعوب اعطت معانٍ جديدة للوحدة الوطنية".

سفير لبنان يقدم أوراق اعتماده إلى الرئيس الألماني

قدم سفير لبنان الجديد لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية الدكتور مصطفى أديب بتاريخ ١٨ تموز ٢٠١٣ أوراق اعتماده إلى الرئيس الألماني يواخيم غاوك . وحضر مراسم تسليم اوراق الاعتماد كل من وزيرة الدولة الألمانية للشؤون الخارجية السيدة أميلي هابر ومديرالمراسم في وزارة الخارجية الألمانية السفير يورغن كريستيان ميرتنس والسكرتير الأول في سفارة لبنان في ألمانيا الاستاذ حسن صالح .

وقد نقل سعادة السفيرالدكتور أديب للرئيس الألماني تحيات فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان مؤكداً له اعتزاز لبنان بعلاقات الصداقة والتعاون التي تربطه بألمانيا. ومن جانبه ، رحب الرئيس الألماني بسعادة السفير الدكتور مصطفى أديب متمنياً له النجاح في مهمته الجديدة واعرب عن دعم السلطات الألمانية للبنان وعن رغبته في بذل كل جهد ممكن من اجل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

اكتشف لبنان

سياحة و سفر

دلائل سياحية

انطباعات

التوقيت المحلي في لبنان: 11:56

العاصمة:  بيروت


رمز الهاتف الدولي: 961+


العملة:  ليرة لبنانية  (ل.ل.)